international mobility

international mobility : برنامج كندي 2022

الهجرة والسفر

international mobility : برنامج هجرة كندي 2022 وبدون شروط!!

جميعنا يعلم ان هناك برامج كفاءات يتم التقديم اليها في الهجرة الى كندا من كل عام ويتم السماح لاكثر من 50000 مهاجر من شتى انحاء العالم الدخول الى كندا والعمل فيها , ولكن ما لا يعلمه الكثير منا هو برنامج international mobility والذي تم طرحه في الربع الاخير من سنة 2021.

قبل ان نتحدث عن هجرة العمالة التي تم تقديمها باجراءات ميسرة للجميع سنتحدث قليلا عن برنامج Express Entry والذي يعتمد نظام النقاط ويشترط على الجميع دخول كندا لكل من يملك اكثر من 67 نقطة وهو الشرط الاساسي الذي يمكن المنتسب من ذلك الامر.

ولكن هناك بعض العيوب التي تعيق نجاح عملية احتساب النقاط لديك وهي انك تتحدث العربية الام في بلدك حتى وان قمت بدراسة الانجليزية في المرحلة الابتدائية من حياتك !!!, هناك مستوى لن يستطيع الوصول اليه الا من قضى فترة طويلة بين الانجليز وثقافاتهم.

وهذا لا ينطبق على اللغة الانجليزية فحسب بل على جميع اللغات حيث ان المستوى الاكاديمي في لغات الشعوب لن يمكنك من اتقان مفاهيم ومصطلحات حقيقية يتم استخدامها في الشارع الغربي وخارج شاشات العرض التي نشاهدها عن بعد.

وبالتالي ربما ستحصل على نقاط قليلة في اختبار ايلتس والذي سيعيقك من تقديم نتيجة مرضية للسفارة , واما بالنسبة للشروط الاخرى فهي ايضا ليست منطقية لان كل من اجتازها رأى واقعا مختلفا كل الاختلاف عما سمعه في هذا العالم المثالي والافتراضي!!.

كندا بلد رائع ولكن الدخول اليه صعب للغاية فتخيل انك يجب ان تمتلك مبلغ لا يقل عن 12000 دولار قبل السفر باحدى البرامج!! , وذلك لكي تستطيع احاطة نفسك بمتطلبات الحياة السريعة والتي ستهدر اموالك قبل الالتحاق بوظيفة ما.

ونقطة مهمة نريد التنويه لها الا وهي العمل في مجال مختلف , نعم عزيزي القارئ فانك تقوم بتجهيز اوراقك ومعادلة شهادات الدكتوراة لديك او شهادات الهندسة التي قضت من حياتك 6 سنوات لكي تعمل في مهنة لا تريد العمل فيها حتى في بلدك!!.

ان حقيقة الوهم التي تقدمه لنا الدول المتطورة هو الفيصل الوحيد الذي لن يستطيع احد الاستشعار او الاحساس به الا عندما يقع ضحية السفر العشوائي بحثا عن النعيم الذي يظنه خارج بلده , ولو رأيت من يعيش في اوروبا لوجدت ان دولة احلامه ربما اميريكا والذي يعيش داخل اميريكا يجد احلامه في دولة النرويج على سبيل المثال لا الحصر!!.

وهذا يعكس طبيعة الخلق البشرية التي دائما ما تحب التغيير والتجديد دون النظر الى العواقب التي ستعرقل مسيرتها في الحياة , حسنا هذه المقالة ليست لاحباطك ايها القارئ ولكن الهدف من ذلك المقال وضع الاشياء في مكانها الصحيح والاعتماد على ما يقبله العقل والمنطق ليس الا.

 

برنامج international mobility

قامت دائرة الهجرة الكندية بتقديم برنامج سفر سريع ومتجاوب مع رغبات المهاجر وصاحب المنشأة وهو برنامج يزيل جميع عقبات السفر والقيود التي كانت تفرضها السفارات على المسافرين قبل استحقاق طلبات الهجرة وهو برنامج نجده الافضل والاشمل لكل من يريد بالفعل السفر الى كندا والبدء بالعمل فيها.

برنامج international mobility تم اطلاقه بشهر نوفمبر من عام 2021 وهو برنامج مختلف عن الشروط القديمة وربما من وجهة نظر محتملة فان دائرة الهجرة عملت على اضافة ذلك البرنامج بسبب افتقارها للمنطق في برامجها القديمة والتي ادلت الى تناقص في عدد السكان في جميع المقاطعات الكندية ومنهم المهاجرين الذين قامت تلك الدولة على اكتافهم.

وينص برنامج international mobility على النحو التالي:

  • التواصل مع شركة ناشئة.
  • مقابلة هاتفية.
  • تقديم معاملة international mobility .
  • الحصول على التأشيرة.

ان افضل ما نجده لكل مهاجر كندي محتمل هو انه تم ازالة فرض القيود التي كانت في السابق وهذا من شأنه زيادة الطلب على الايدي العاملة واستدعاء المهارات الكاسدة التي لا تعمل في بلادها او ربما يمكن القول انها تجربه جديدة من دوائر الهجرة والتي ستفيد بوجود تبعيات قادمة لاكثر من دولة.

 

التواصل مع شركة ناشئة

ستقوم بالدخول لاحدى مواقع التوظيف الكندية والتي تعد ذات موثوقية جيدة بالنسبة للكنديين وستقوم بالبحث عن عمل ما يعادل خبرتك الحالية التي تمتلكها ونحن نعلم ان هناك الكثير ممن سيقوم باجراء ذلك الامر ولكن لا حياة مع اليأس فربما تكن واحدا ممن يتم اختيارهم من قبل الشركات.

ان كانت لديك مهارة في اللغة الانجليزية فذلك امر جيد والمهارة دون شهادات لغة مقبولة من قبل ارباب العمل وربما ستصادف شخصا من اصول عربية ليساعدك في ذلك الامر وذلك بسبب نسبة الناطقين بالعربية في كندا والتي تصل الى اكثر من 6% من سكانها.

ان انشاء سيرة ذاتية جيدة ومرتبة من ناحية التنسيق ووضع المهارات بشكل مناسب هو امر يحتذى به لان ذلك من وجهة نظر صاحب العمل يعكس رغبة شديدة منه في التواصل معك عاجلا ام اجلا حتى وان كنت في دولة بعيدة ثقافيا عن كندا.

 

مقابلة هاتفية

عند ارسال سيرتك الذاتية وملحقاتها سيحدث امران , اما ان يتم اعتمادها من قبل صاحب العمل ويقم بالرد على بريدك الالكتروني ومحاولة تحديد موعد مقابلة هاتفية مرئية , واما ان يقم بتجاهل الطلب.

ان قمت بالتواصل مع شركة ما ولم تجد اي رد منهم فلربما يفيد ذلك باختيار شخص اخر غيرك ولكي تتجاوز تلك المسالة قم بالرجوع لصيغة البريد الالكتروني الذي قمت بكتابته وحاول تقديمه من جديد بشكل افضل لشركة اخرى يتوافق الشاغر الموجود لديها مع خبراتك.

 

تقديم معاملة international mobility

تهانينا لك ان قمت بالوصول الى تلك المرحلة , ولكن تقديم المعاملة ليس من شأنك بل يقع على عاتق المنظمة التي قامت باختيارك وبناء على برنامج international mobility سيتم معاقبة كل شركة او منظمة قامت باستدعائك للعمل لديها بعقود وهمية او عقود مؤقتة وسيتم مخالفة تلك المنشات على حسب ما تم ذكره في موقع دائرة الهجرة الكندي والذي ينص على معاقبة الشركة المخالفة بحظر لمدة عامين.

 

في هذه الاونة ستنتظر الموافقة على منحك نموذج طلب international mobility والذي تم الحصول عليه من قبل المنطمة بناء على اختيارك في مهارة وظيفية ما وسيتم التواصل معك مع ارفاق طلب الموافقة ستقم بتعبئته وارساله للسفارة الواقعة في بلدك.

 

الحصول على التأشيرة

بعد ذلك ستقم بالتوجه الى السفارة الكندية محملا معك كافة الاوراق الموثقة التي قمت باستلامها عبر البريد الالكتروني وفي تلك الحالة ستتمكن من تجهيز رحلتك بتقديم الاوراق اللازمة وهي ترجمة شهاداتك الجامعة ان وجد وترجمه الاوراق الثبوتية الشخصية وكل ما يحتمل ان تطلبه السفارة الكندية منك وسيتم منحك فيزا عمل بناء على فترة العمل التي لا تقل عن سنة.

 

التخلص من برنامج LMIA

في الواقع فان طلبات Labour Market Impact Assessment تتطلب قدرة مالية كبيرة ولا يتم منحها للمنشات المتوسطة والصغيرة وهو ما يسبب اعاقة كلية لكل من يفكر بالهجرة الى كندا عبر تلك الطريقة القديمة , ونستطيع القول ان الشريحة التي حققت فائدة من LMIA هي الشركات الاسيوية وليست العربية بسبب سوقها التجاري الكبير والعلاقات ذو المصالح المشتركة , كما ان عقود ووظائف LMIA هي مجرد خمسة او ستة وظائف سنوية مقابل الاف الطلبات التي يتم ارسالها!!!.

 

مزايا كندا

هناك مزايا واضحة وقوية تجعل من كندا وجهة ذات افضلية نسبة الى دول في نفس المستوى المعيشي وهناك العديد من المزايا التي ستحصل عليها فور وصولك الى كندا:

  • الحاجة لمهاراتك اكثر منك لحاجتها : تقدم كندا تقديرا جيدا عبر منشات ومؤسسات تجارية ضخمة توفر لك مزايا وحوافز سنوية قوية.

 

  • التامين الصحي : الصحة شبه مجانية داخل كندا وهي ما ستجده فور التحاقك في برنامج international mobility او في اي برنامج اخر تقدم عليه.

 

  • الطبيعة : الاحتفاظ بجزء كبير ومساحات شاسعة من الغابات عابرة المقاطعات والمدن هي من اهم اولويات الحكومة الكندية وتمميز من هذا القبيل بمناظر خلابة رائعة للغاية.

 

  • الرواتب : تقدم كندا اسعار مرتفعة من الاجور السنوية للمواطنين وهو امر يساعد في صقل وتطوير الحياة المهنية لكل من اراد العمل بها.

 

عيوب كندا

لا يمكننا القول ان كندا هي ارض الاحلام ولكن ربما تكن وجهة محتملة وافضل من غيرها , وفي الحقيقة هناك بعض العيوب التي يمكن ان تجدها وهناك ضرورة للتكيف معها في حال قررت البقاء وهي :

  • الطقس : شدة برودة الطقس لا يمكن لك ان تتخيلها فهناك مقاطعات شمالية تصل حرارتها الى ما دون الصفر باكثر من 10 درجات وهي معضلة يجب التعايش معها.

 

  • المسافات : كندا شبه قارة وقد تحتاج الى تذكرة طيران للتنقل بداخلها !!!.

 

  • الضرائب : تبالغ الحكومة الكندية كثيرا في فرض الضرائب على المواطنين.

 

  • الدراسة : تكاليف الدراسة الحامعية في كندا مسألة مكلفة للغاية فهي تحتاج الى نفقات كبيرة جدا وتتشابه مع الولايات المتحدة في ذلك الامر.

 

الخلاصة

لا بد لنا من الحكم على تجارب تمت بالفعل في قانون الهجرة الجديد اذ لا نستطيع القول ان هناك فائدة تم تحقيقها وربما ذلك الامر ليس الا فترة زمنية من استعراض للقدرات بين المقاطعات الكندية ونتمنى ان يأتي ذلك القرار بفائدة فعلية وملموسة لدى كل عربي يريد تحقيق ذاته خارج البلد الذي يقيم به.

 

مراجع

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.